skip-to-main-content en
#
#
Festival Gnaoua
#
#
#
édition
GNAOUA GNAOUA

كلمة المنتجة

مهرجان مفعم بالمستقبل

في السنة الماضية، شكلت الذكرى العشرين محطة بارزة في تاريخ مهرجان كناوة حيت انطلقت من نيويورك مرورا بواشنطن و باريس و اختتمت بالصويرة ، وهدا مصدر اعتزاز و فخر فريقنا الذي واجه كل الصعوبات و التحديات للوصول إلى هده المكانة المستحقة وعلى شعلة هذا المشروع المتميز التي ظلت موقدة على مر السنين ، وأخيرا أملنا يجسده صعود جيل جديد من الفنانين ورواد المهرجان.

هذا السنة، تراهن الدورة الحادية والعشرين على هذا الجيل الجديد من المْعلمين الشباب، القادمين من الصويرة ومراكش والدار البيضاء، والذين أخذوا المشعل من أساتذتهم، بغية إستمرارية هذه الموسيقى المغربية ذات الأصول الافريقية، ان هذا الفن تجاوز إشعاعه بلادنا.

بحكم ارتكاز المهرجان على الأخوة والكرامة وكل القيم الكونية ، امتدت شهرته وضاعفنا مجهوداتنا لتحقيق ما تم رسمه منذ عشرين سنة، ألا وهو جعل فن كناوة رمزا أساسيا للثقافة المغربية والإفريقية، وتسجيل الصويرة في لائحة مدن الثقافة العالمية.

وسواء على هامش المهرجان أو في إطاره، ستستضيف الصويرة خلال هذه الأيام القليلة لقاءات عديدة حول موضوعات أساسية. على هامش المهرجان، هده السنة ستعرف عدة لقاءات أولها "لقاء ائتلاف المدن العربية لمكافحة العنصرية والتمييز و الكراهية والتعصب"، في إطار برنامج " الائتلاف الدولي للمدن ضد العنصرية والتمييز و الكراهية والتعصب "الذي أطلقته اليونسكو في سنة 2008.

و في نفس الفترة ، ستستضيف الصويرة أيضا الندوة الثانية عشرة لـ"المجلس الدولي للموسيقى التقليدية" (ICTM)، وهو منظمة غير حكومية تهدف إلى تعزيز دراسة وممارسة وتوثيق وصون ونشر الموسيقى والرقص التقليديين لجميع البلدان.

ككل سنة و بشراكة مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان، سيتناول منتدى حقوق الإنسان في دورته السابعة موضوع "حتمية المساواة". تجاوبا مع متطلبات المجتمع المغربي.

وجدير بالذكر بان المرأة المغربية لعبت دورا أساسيا حيت بادرت مجموعة من النساء في تأسيس و تكريس و إنجاح مهرجان كناوة و موسيقى العالم الذي فاق صيته كل الحدود. فشكرا لهؤلاء النساء على إنجاح هذا الحدت الفني السنوي .

Sponsors et partenaires

a3

منتج ومنظم المهرجان‎

yarma

جمعية يرمى كناوة‎